مصادر التلوث فى البيئة:

اذهب الى الأسفل

مصادر التلوث فى البيئة:

مُساهمة  fatti-88 في الخميس يونيو 12, 2008 2:55 pm

"أرض - هواء - إناس" إلي أي شئ تنتمي هذه العناصر الثلاث؟
تنتمي إلى مجموعة من الأنظمة الطبيعية، وتتحكم فيها أيضاً القوانين البشرية أي التي هي من صنع البشر. نحن دائماً نقرأ أو نسمع الآخرين يتحدثون عن البيئة، وإذا ذكرت هذه الكلمة فأنت تفهم أن البيئة المشار إليها هي البيئة التى يعيش على سطحها الإنسان إلى جانب الكائنات الحية الأخرى والجماد، بدءاً من ذرة التراب لتنتهي بالسماء التى نراها من فوقنا.

وتتوقف معرفتنا بالبيئة عند هذا الحد والتي تمتد إلى ما وراء تلك الحدود، فما يهمنا منها هو الجزء الظاهر لنا ليس الخفي أو بمعنى آخر ينصب اهتمامنا على الجزء المتصل بالأنظمة والقوانين ومعنى ذلك أن البيئة جزء من الكل وعليه فهي لا تتحكم فى الإنسان كما يعتقد البعض وإنما العكس صحيح. فالإنسان هو الذي يتحكم فيها هذا إلى جانب القوانين الطبيعية كما ذكرنا من قبل (جزء من الأنظمة التى تنتمي إليها)
.
واذا تحدثنا عن البيئة أو أي عنصر من العناصر التى توجد فيها أو حتى عن مشكلة ما، قد لا تجد أية صعوبة فى تناول هذه المواضيع أما إذا أردنا التعامل معها عن قرب مثل السيطرة عليها سنجد صعوبة بالغة ستبدو آنذاك علي أنها وحش كاسر لا يمكن التحكم فيه بسهولة. ولا توجد مؤسسة في هذا العالم أو أية جهة حكومية يمكنها السيطرة على البيئة بشكل كلي فهي لا تمتلك الموارد الكافية من أجل ذلك.

ويُفهم من ذلك أن هناك سيطرة موجودة بالفعل أو على الأقل القدرة على السيطرة، ويتمثل منحنى هذه السيطرة بدءاً من طرف أصابع الإنسان ليعظم ويزيد إلى استخدام الطائرة التى تجول فى الفضاء الخارجي الذي عنده يبدأ مرة أخري هنا المنحني في انخفاض مؤشراته إلى الصفر خارج حدود الغلاف الجوى (الفضاء الخارجي) حيث يفقد الإنسان قدرته علي السيطرة.

هل نحن ننتمي إلى البيئة أم إلى أنظمتها؟؟
واذا كان الانتماء للأنظمة، هل ننتمي إلى الأنظمة الفعالة (الإيجابية) أم الأنظمة غيـــر الفعالــة (السلبية؟؟

- أولاً- الأنظمة الفعالة:
وهى التى تقر دائماً بوجود الضرورة الملحة والواضحة لإنجاز المتطلبات والاحتياجات (تنص علي معني الوجوب) والتى تكمن فى الكلمات الآتية -وإلا لن تدعمنا البيئة:
1- خلق مصادر إضافية للطاقة والطعام.
2- خفض (الإقلال) من نسبة تلوث الماء والهواء.
3- تنظيم النسل.

- ثانياً - الأنظمة غير الفعالة:
وهى التى تناهض مذهب الأنظمة الفعالة ومذهبها وجوب التفكير والبحث أولاً فى أي حاجة ملحة تقر بها الأنظمة الفعالة ومعرفة عواقبها حتى لا تقودنا إلى كارثة أكيدة وحقيقية وتركز فى مذهبها على الكلمات الآتية (بتهكم وسخرية):
1- نخلق مصادر إضافية للطعام والطاقة ثم بعد ذلك ندمر إنتاجية الأراضي الزراعية.
2- نحد من تلوث الماء ثم نسن القوانين التى تحد من التوسع فى الصناعات.
3- نطالب بتنظيم النسل عن طريق هدم القيم الحضارية والدينية والاجتماعية.

ويتضح أن كلا النظامين يسيرا فى اتجاه مضاد، ويبدو الأمر وكأنه حـرب أهليـة (مدنية) بين من يؤيدون وجوب تنفيذ الضرورة الملحة وبين من يؤيدون وجوب التفكير أولاً فى الضرورة الملحة.

ولكي نجيب على السؤال الآن عما إذا كنا ننتمي إلى النظام المكون للبيئة أم البيئة نفسها ستجد الإجابة ببساطة شديدة تكمن فى التالي:
"بما أن البيئة هي عبارة عن مجموعة من العناصر المتغيرة والتي يتحكم فيها النظام إذن نحن ننتمي إلى الاثنين سوياَ، فالإنسان والبيئة يخضعون لنظام محدد يحكم السلوك".

ويجب أن نعى التالي أيضاً لكي يزداد فهمنا لتعريف البيئة وتعاملنا معها:
أ- أن البيئة هي المحيط الذي نعيش بداخله وهو من وجه نظر الإنسان له بداية ونهاية بدايته الأرض ونهايته ما قبل الفضاء الخارجي ويتحكم فيه نظام خاص.
ب- تؤثر البيئة على النظام المرسوم لها والعكس صحيح.
ج- لا يتغير النظام المحدد للبيئة فى حالة استقرارها كما أن النظام المستقر لن يغير البيئة وهذه العناصر تحدد مدي العلاقة الوطيدة التي توجد بين البيئة وأنظمتها من ناحية وبين الإنسان من ناحية أخري.

fatti-88

المساهمات : 268
تاريخ التسجيل : 02/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى